Banner: 

ترك برس

مع انطلاق مهرجان التسوق الكبير في مدينة فان، تشهد المقاطعةُ تدفّقًا للسياح الإيرانيين الذين سيحتفلون بقدوم الربيع والعام الفارسي الجديد.

توافد العديدُ من السياح الإيرانيين إلى فان شرق تركيا للانضمام إلى مهرجان التسوق الخامس، الذي بدأ يوم الجمعة بالتزامن مع عطلة عيد النيروز التي استمرّت ثلاثة عشر يومًا. يقعُ فندقُ فان بالقرب من الحدود الإيرانية، وهو معلمٌ يزورُه السياحُ لعجائبه الطبيعية والآثار التاريخية الموجودة فيه. على مرّ السنين، أصبحت فان الوجهةُ الأولى للسياح الإيرانيين، خاصةً خلال الأعياد الوطنية الإيرانية.

يأتي العديدُ من السياح الإيرانيين كل عام إلى المدن التركية لقضاء عطلة عيد الفطر التي تستمرُّ لثلاثة عشر يومًا، وللاحتفال برأس السنة الفارسية، وبمجيء الربيع في 21 آذار / مارس. يُقام مهرجانُ فان للتسوق في الفترة ما بين 15 و29 من آذار / مارس، بالتزامن مع عطلة النيروز في إيران. يُعدُّ مهرجانُ التسوق الذي يستمرُّ لمدة 15 يومًا فرصةً جيدةً للمتسوّقين الإيرانيين وتتمتّعُ فنادقُ المدينة بمعدلات إشغالٍ عالية.

كجزءٍ من حفل افتتاح المهرجان، سار العديدُ من المسؤولين وممثّلي المنظمات غير الحكومية وعددٌ كبيرٌ من المواطنين إلى منطقة المهرجان في شارع جمهوريّت. قام الأشخاصُ الذين ارتدوا أزياء تنكرية كأزياء وحوش فان وزي قطة فان خلال المهرجان بإعداد حفل الافتتاح جنبًا إلى جنبٍ مع العروض الراقصة الشعبية ولاعبي كرة السلة والمتزلّجين وسائقي الدرّاجات النارية ومسؤولي المسرح. تُعتبرُ قططُ فان واحدةً من الأنواع الحيوانية النادرة التي لم يتمّ تهجينُها، وهي معروفةٌ بسلوكها الودو وبفرائها الناعم، وأسلوب مشيها على طريقة الأسد، وأذيالها الرقيقة، وعينيها غير المتجانسة.

قام المحافظُ ونائبُ رئيس البلدية، محمد أمين بيلماز والوفدُ المرافقُ له بزيارة الأكشاك للحصول على معلوماتٍ حول المشاريع المشاركة ومشاهدة أداء الكمان في منطقة المهرجان والتحدث إلى المشاركين الآخرين. أخبر بيلماز وكالة الأناضول أن السياح الإيرانيين أبدوا اهتمامًا كبيرًا بالمهرجان، مشيرًا إلى عددٍ كبيرٍ من السياح جاؤوا على الرغم من الرسوم المفروضة على بوابة الجمارك. وقال: "هناك قدرٌ كبيرٌ من الحركة والإثارة في مدينتنا. في كلّ عامٍ نتوسّع وننمو"، وأضاف: "سيستمتع السياح بالمهرجان، وسيسعد أصحابُ المتاجر لدينا. نحتاجُ إلى تحسين المهرجان على الدوام، إن شعب فان يعتزُّ بسلامته ونظامه".

من ناحيةٍ أخرى، قال مديرُ مقاطعة الثقافة والسياحة، مظفّر أكتوغ، خلال المهرجان الذي يستمرُّ لـ15 يومًا، أن السياح سيكونون قادرين على التسوق بأسعار منخفضة. مشدّدًا على أن الفعاليات تساهمُ بشكلٍ كبيرٍ في الترويج للمدينة.

وقال أكتوغ: "يجب وضعُ هذه المدينة على جدول الأعمال بجمالها ومعارضها ومهرجاناتها. ويتعلقُ الأمرُ بضمان حركة المدينة، والتي تساعد أيضًا الأشخاص الذين يزورون المدينة على رؤية قيمنا. وبالتالي، يسهم الحدثُ بشكلٍ كبيرٍ في السياحة والتجارة في المدينة". وأضاف: "إن التجارَ سعداءٌ للغاية. لقد مضت السنواتُ السابقةُ بشكلٍ جيدٍ للغاية. وبلغ معدلُ الإشغال في الفنادق 80 في المئة. ابتداءً من الحادي والعشرين من شهر آذار / مارس الجاري، ستعملُ جميعُ فنادقنا بكامل طاقتها. أتمنّى الحفاظ على هذه الكثافة لفترةٍ طويلة".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!