Banner: 

ترك برس - الأناضول 

نظم العشرات من أبناء الجالية الليبية والعربية في تركيا، الجمعة، تظاهرة احتجاجية إمام قنصلية باريس في إسطنبول؛ احتجاجا على ما وصفوه "الدعم الفرنسي" لهجوم قوات قائد الشرق الليبي اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة طرابلس التي تسيطر عليها حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وحمل المتظاهرون لافتات عديدة باللغات التركية والعربية والفرنسية تندد بما اعتبروه دعما فرنسيا واضحا لحفتر في هجومه على طرابلس، مطلقين هتافات عديدة تطالب بوقف الدعم الفرنسي، وإيقاف الهجوم على طرابلس فورا.

وحملت اللافتات التي رفعها المتظاهرون عبارات عدة بينها "لا للحرب على مدننا.. استهدافها جريمة إنسانية"، "لا للتدخل الخارجي"، "فرنسا تساند الإرهابيين"، "أين المجتمع الدولي؟"، "ما الذي يحدث في ليبيا؟"، "أوقفوا مجرم الحرب".

وفي 4 أبريل/نيسان الجاري، أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضًا واستنكارًا دوليين.

وبينما اتهمت حكومة "الوفاق الوطني" في ليبيا، المعترف بها دوليا، فرنسا بدعم حفتر عسكريا خلال معارك السيطرة على طرابلس، قال المتحدث باسم قوات الأخيرة إن "طائرات صديقة" قصفت أهداف لـ"الوفاق" في طرابلس، دون الكشف عن الجهة التي قصفت.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة، يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر الذي يقود قوات الشرق الليبي.‎

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!