Banner: 

ترك برس

تحفل مدينة بورصة غربي تركيا، بأنشطة وفعاليات متنوعة خلال رمضان، وتزدان مساجدها للمصلين، وتُفرش موائد الإفطار يوميا لآلاف الصائمين، في أجواء مميزة ينفرد بها الشهر الكريم.

ففي وقت الإفطار، يلتقي الآلاف من أهالي المدينة على موائد إفطار يتنافس على تنظيمها يوميا هيئات وفاعلو خير.

وتنظم بلدية بورصة موائد إفطار في 8 مناطق بالمدينة تستقبل 14 ألف شخص يوميا.

كما تنظم غرفة تجارة وصناعة بورصة، موائد إفطار تستضيف ألفي شخص يوميا، وتقدم بلدية "عثمان غازي" في المدينة طعام الإفطار لألفي شخص كل يوم.

وتمتد أيادي الخير من بورصة إلى العديد من المناطق التي كانت يوما ما تحت الحكم العثماني، حيث تنظم بلدية الولاية موائد إفطار في بلغاريا، ومقدونيا، وكوسوفو، والبوسنة والهرسك، وباطومي بجوريجا.

وتزدان المساجد الكبيرة في المدينة بلافتات "المحيا" الضوئية الممتدة بين المآذن، في تقليد يعود إلى العصر العثماني، وتكتب عليها عبارات دينية تتغير خلال رمضان.

وبعد الإفطار ينتشر الأهالي في الحدائق والميادين، للاستمتاع بالفعاليات التي تنظمها بلديات بورصة، وتتنوع بين دروس دينية، وأمسيات شعرية، وحلقات صوفية، ورقصة السماح المولوية، إضافة إلى فعاليات متنوعة للأطفال.

ويتوافد الأهالي طوال ليالي الشهر لزيارة أضرحة الصالحين التي تغص بها المدينة، ويتجهون إلى المساجد وقت العشاء لأداء صلاة الفرض والتراويح، خاصة في المساجد الكبرى مثل "أولو جامع" و"يشيل" جامع وغيرهما.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!