ترك برس

كثّفت قناة "العربية" السعودية التي تبث من الإمارات، أخبارها الكاذبة عن عملية "نبع السلام" المتواصلة في الشمال السوري، وذلك من خلال اختلاق أحداث ونشر مقاطع فيديو يسهل على المشاهد معرفة حقيقتها. 

التقارير التي تنشرها القناة، أثارت في مواقع التواصل الاجتماعي موجة سخرية واسعة باعتبارها معروفة أصلًا بتلفيق الأخبار على نطاق واسع، لدى الرأي العام العربي، وابتعادها عن المهنية في التغطيات.

وبمشاركة الجيش الوطني السوري، أطلق الجيش التركي، الأربعاء، عملية نبع السلام في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "PKK - YPK" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على "الممر الإرهابي"، الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

قناة "العربية" نشرت مقطعًا تظهر فيه واحدة من مراسلاتها في سوريا، وهي تحاول جاهدة البحث عن أضرار بين المدنيين، لكن عندما فشلت الكاميرا في ذلك اضطروا لوضع طفلين نائمين على الطريق، وتصويرهما وكأنهما قتلا في العملية.

وعندما يتمعن المشاهد النظر في الفيديو يرى أن الطفلين والشخص الذي ظهر معهما، يفران من خلف المراسلة بشكل سريع، وسط محاولة فاشلة من المراسلة على البكاء.

وفي مقطع آخر، حاولت القناة التلاعب بمشاهد لامراة تزعم مقتل ابنتها جراء العملية التركية، لكن فجأة قامت الطفلة بالتحرك في حضن الامرأة وفتحت عينيها، لتفضح القناة والمشاركين في تلفيق الحدث. 

واضطرت العربية لحذف المقطع بعد نشره عدة مرات، وافتضاح أمرها مرة أخرى وانتشار محاولتها هذه في حسابات الصحفيين الأوروبيين والأمريكيين.

وفي إطار محاولاتها الرامية لتضليل الرأي العام، تتعمد حسابات موالية لمنظمة "PKK - YPG" الإرهابية في مواقع التواصل الاجتماعي إلى نشر صور ومقاطع فيديو مسجلة في أماكن ومواعيد سابقة على أنها عائدة لعملية "نبع السلام" المستمرة شمالي سوريا.

يأتي ذلك في ظل التقدم الذي تحققه القوات المشاركة في عملية "نبع السلام" الرامية إلى تطهير شرق الفرات من الإرهابيين وتأمين المنطقة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وعلى غرار عملياتها السابقة، تحرص القوات التركية على اتخاذ كافة التدابير اللازمة للحيلولة دون إلحاق الضرر بالمدنيين خلال عملية "نبع السلام" المتواصلة منذ 3 أيام بمنطقة شرق الفرات، شمالي سوريا.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!