ترك برس

أنهت الأسهم التركية، الثلاثاء، أفضل فصل لها منذ 2009، مدعومة بتفاؤل حيال تعزز الاقتصاد في النصف الثاني من العام بفعل رفع إجراءات العزل العام المرتبطة بوباء كورونا داخل البلاد وخارجها.

وصعد المؤشر الرئيسي للأسهم في بورصة اسطنبول (بيست 100) بنحو 30 بالمئة في الربع الثاني، وهو أفضل من زيادة بحوالي 18 بالمئة للمؤشر القياسي للأسواق الناشئة "إم إس سي آي"، وفقاً لما نقلته وكالة "RT" الروسية.

وكان المؤشر التركي الرئيسي قد ارتفع بأكثر من 43 بالمئة في الربع الثاني من 2009.

والأربعاء، أعلن وزير الخزانة والمالية التركي، براءت ألبيرق، أن بورصة إسطنبول المئوي (BIST100) استعادت خسائرها لعام 2020.

وأضاف في تغريدة نشرها عبر حسابه على "تويتر"، أن بورصة إسطنبول هي واحدة من الأسواق المالية القليلة في العالم التي استعادت خسائرها عام 2020.

وشدد على أن "بورصة إسطنبول واصلت صعودها مع تزايد اهتمام المستثمرين منذ بداية العام 2020، وهي إحدى الأسواق العالمية القليلة التي استعادت خسائرها العام الحالي".

وأمس الاثنين، أعلنت هيئة الإحصاء التركية، ارتفاع مؤشر الثقة الاقتصادية على أساس شهري في يونيو/حزيران.

وأوضح في بيان صادر عنه، أن مؤشر الثقة الاقتصادية ارتفع بنسبة 19.1 بالمئة، إلى 73.5 نقطة مواصلا تعافيه للشهر الثاني على التوالي.

وفي معرض تعليقه على الأمر، أكد وزير الخزانة والمالية التركي براءت ألبيرق، أن انتعاش مؤشر الثقة الاقتصادية في تركيا سيواصل ارتفاعه خلال العام الحالي، والعام المقبل.

وأضاف في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر، أن "الثقة في الاقتصاد التركي يواصل ارتفاعه، فمؤشر الثقة ارتفع من 51.3 بالمئة في نيسان، إلى 61.7 بالمئة في أيار، وإلى 73.5 بالمئة في حزيران".

وأردف: "سيستمر هذا الأداء خلال العام الحالي وسنتقدم به إلى أبعد من ذلك في العام المقبل".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!