Banner: 

ترك برس

كان عدد سكان سوريا قبل بدء الأحداث السورية الداخلية يُقارب 20 مليون نسمة، ويوجد الآن 12.2 مليون سوري بحاجة إلى مساعدات عاجلة، وخلال الأحداث، اضطر ما يقارب 7.65 مليون سوري لترك منازلهم، وقد لجأ ما يزيد عن 3 مليون منهم في الدول المجاورة لسوريا، وتركيا طبقت "سياسة الباب المفتوح" أمام اللاجئين السوريين ولم تمنع دخول أي سوري، وأعطتهم "نظام حماية مؤقت".

تستضيف تركيا ما يزيد عن 1.7 مليون لاجئ سوري، يعيش 260 ألف منهم في 25 مركز إيواء أنشأتهم إدارة الكوارث والطوارئ التركية "أفاد" في 10 محافظات، وتعمل كل الوزارات التركية على تقديم كافة الخدمات والاحتياجات لهؤلاء اللاجئين، من وزارة التربية والتعليم ووزارة الإسكان ووزارة الصحة، ووزارة الداخلية والخارجية ووزارة الغذاء والزراعة والثروة الحيوانية، ووزارة المالية، ووزارة الشؤون الدينية، وغيرها من الوزارات عملت بتنسيق وتعاون مستمر لمساعد هؤلاء اللاجئين.

ووصل حجم المساعدات المقدمة من تركيا حسب المعايير الدولية إلى ما يزيد عن 5.6 مليار دولار، بينما قام المجتمع الدولي بتقديم مساعدات للسوريين المتواجدين على الأراضي التركية بمبلغ 394 مليون دولار فقط.

وتقوم إدارة الكوارث والطوارئ "أفاد" بتقديم كل الاحتياجات الرئيسية والضرورية للاجئين في مراكز الإيواء، من تدفئة وحماية وأماكن عبادة وخدمات الاتصال والتواصل، وخدمات الترجمة والدعم النفسي والاجتماعي، وتقدم أيضا الخدمات المتعلقة بغسيل الملابس وأدوات المطبخ وغيرها، كما تقدم كل الخدمات التعليمية والدورات المهنية والعلمية.

ويوجد في مراكز الإيواء أماكن لعب ولهو للأطفال، وغرف تلفزيون وانترنت ليرفه الأطفال السوريين عن أنفسهم في أوقات الفراغ. وهكذا أصبحت تركيا نموذجا للأمم المتحدة وللعالم أجمع في التعامل مع اللاجئين السوريين، الذين خرجوا من بلادهم لظروف استثنائية.

وقد قامت إدارة الكوارث والطوارئ التركية بالعديد من الأمور التي سهلت حياة السوريين في مراكز الإيواء وفي المدن والمحافظات التركية الأخرى، مثل مساعدة طلبة الجامعات من الاستفادة من الخدمات الجامعية التعليمية التركية، كما قامت بتقديم خدمة التأمين الصحي من أجل مساعدة اللاجئين على تجاوز المشاكل الصحية بسهولة ويسر، وأعطت اللاجئين في مراكز الإيواء "كرت الغذاء" ليقوموا بعملية الشراء من المحلات التجارية الموجودة في تلك المراكز بسهولة ويسر، وقامت "أفاد" بتطوير نظام توزيع كهربائي في مراكز الإيواء، بحيث يستفيد الجميع من الكهرباء بصورة عادلة.

كما وتم إجراء امتحان الثانوية العامة للطلبة السوريين (البكالوريا) بصورة متزامنة مع الطلبة السوريين المتواجدين في سوريا في الفترة ما بين 18-25 أغسطس عام 2013، وفي الفترة ما بين 1-12 حزيران عام 2014، كما قامت "أفاد" بالعديد من الأمور والتطورات الأخرى التي حصلت على مدار الأعوام الماضية على صعيد الخدمات المقدمة للاجئين السوريين.

ولهذا أصبحت تركيا هي أكثر دولة تخصص ميزانية للاجئين وتقدم لهم المساعدات، وذلك حسب التقرير الذي صدر من مكتب الأمم المتحدة في جنيف، الذي أشار إلى أنّ تركيا خصصت 0.21% من دخلها القومي لمساعدة اللاجئين، وهي النسبة الأعلى في كل دول العالم.

25 مركز إيواء في 10 محافظات

تقوم إدارة الكوارث والطوارئ "أفاد" بتقديم الاحتياجات اليومية لما يقارب 260 ألف لاجئ سوري، و16 ألف مواطن عراقي، وأول مركز إيواء تم إنشائه في محافظة هاتاي بأشهر أيار-حزيران عام 2011، ويقدم في مراكز الإيواء كل الخدمات التعليمية والصحية والترجمة والدعم الاجتماعي والنفسي والتدفئة وتوزيع المياه والكهرباء وخدمات الانترنت وغيرها.

الخدمات التعليمية

يوجد 1211 تجمع دراسي في مراكز الإيواء، تقدم الخدمات ل 7917 طفل لسن ما قبل المدرسة، ول 41.402 طالب ابتدائي، 20.256 طالب إعدادي، 9.255 طالب ثانوي، وبالنسبة للبالغين فيوجد 210 طالب مستمرون في دورات تعليمية، و11.717 يتعلمون تعليما مهنيا، وقد تخرج 1273 طالبا من الدورات التعليمية، و39.598 أتموا التعليم المهني.

الخدمات الصحية

يوجد 23 مركزا صحيا في 25 مركز إيواء، تقدم الخدمات الصحية للاجئين، وحسب معطيات هذه المراكز، فإنّ عدد المرتادين لعياداتها يوميا يبلغ 5900 شخص، ويتم إرسال ما معدله 1148 منهم إلى المستشفيات.

أما معطيات المستشفيات فتشير إلى أنّ 8.332 لاجئا يرتادون المستشفيات التركية في اليوم الواحد، يمكث في المستشفى منهم 769، وهناك 72 حالة ولادة يوميا، ويتم إجراء 314 عملية بصورة يومية للاجئين السوريين.

الخدمات الاجتماعية

يوجد في مراكز الإيواء مدارس، ومساجد، ومراكز تجارية، ومراكز صحية، ومراكز شرطة، وأماكن مخصصة للإعلام، وأماكن مخصصة للعب واللهو بالنسبة للأطفال، ووحدات مشاهدة التلفاز، ومراكز تعليم مهني للخياطة وغيرها، ومستودعات مياه، ونظام عزل وتدفئة، ومولدات كهربائية وغيرها من الخدمات الأخرى.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!