ترك برس

يترقب عشاق الدراما التركية موعد انطلاق بث المسلسل التاريخي التركي الجديد "الإخوة بربروس" في الموسم الدرامي الجديد الذي يبدأ خلال شهر سبتمبر/أيلول المقبل. 

وتستعد قناة TRT التركية الرسمية، لإطلاق واحد من أضخم إنتاجاتها التاريخية، وهو مسلسل "الإخوة بربروس"، الذي يحكي قصة قائد البحرية في زمن الخلافة العثمانية، خير الدين بربروس.

ونشرت قناة 1 TRT التركية إعلانها التشويقي الأول للمسلسل، وقد ظهر به بطل العمل الممثل التركي الشهير، إنغين آلتان دوزياتان.

ونال دوزياتان شهرة واسعة في العالم العربي، بعد دوره الشهير، أرطغرل بن سليمان في مسلسل "قيامة أرطغرل" التاريخي الذي حصد مئات ملايين المشاهدات وحقق نجاحاً واسعاً على مستوى العالم.

ويشاركه البطولة الممثل أولاش تونا، والعديد من نجوم الصف الأول في تركيا.

وعبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، كتب مدير قناة TRT 1 إبراهيم إيرين: "قصة أبطالنا الذين حولوا البحر الأبيض المتوسط إلى بحيرة تركية... مسلسلنا المتنظر قريباً على TRT". 

وبحسب صحيفة العربي الجديد، يشارك فريق العمل المخرج المصري، عادل أديب، كمسؤول عن إخراج مشاهد الحركة والخدع البصرية. 

ويشترك في كتابة المسلسل جونيت أيسان، وهو واحد من كُتاب المسلسل الشهير "وادي الذئاب"، وزميله أوزان أكسونجوز، وهو من فريق "وادي الذئاب" أيضاً، ومسلسل "الحفرة"، والذي انتهى بعد موسمه الرابع بنجاح، ومعهما الكاتب أغوز أياز، وبقيادة المخرج تايلان بيرادلار. 

وبحسب تصريحات صحافية لأديب، فإنه "من المفروض عرض المسلسل في سبتمبر المقبل، والسفن والمشاهد صورت في استوديو ضخم، عندي 30 دقيقة اكشن وش القفص، من بداية الحلقة الأولى، اللي الناس هاتقول من خلالها المسلسل حلو ولا لأ، ده مسألة مش سهلة، اشتغلنا عليها شهرين، المشاهد الأكشن فيها دراما". 

ويعد خير الدين بربروس، الملقب بـ"ذي اللحية الحمراء"، أحد أشهر قادة الأساطيل العثمانية، وأحد رموز الجهاد في أعماق البحار، وكان مسؤولاً عن رسم وتنفيذ الاستراتيجية البحرية للدولة العثمانية.

ويعود له الفضل في فرض السيادة العثمانية على البحر الأبيض المتوسط في مدة قدرت بثلاثة قرون، بعد معركة "بروزة" التاريخية في عام 1538، عندما قاد أندريا دوريا، أحد رجال الدولة في مملكة جنوة، أسطولاً بحرياً من 250 سفينة، لإخماد نفوذ البحرية العثمانية بالبحر المتوسط. 

وبزغ بعدها نجم البحار العثماني، بعد الانتصار الضخم الذي حققه بأسطول بلغ 122 سفينة فقط. 

ونتيجة لهذا الانتصار الساحق، استقبله السلطان، سليمان القانوني، في إسطنبول ورقاه إلى رتبة قبطان باشا، في الأسطول العثماني، فضلاً عن تعيينه حاكم حكام شمال أفريقيا ورودس، التي ضمها خير الدين تحت راية الدولة العثمانية، وبعدها أطلق على البحر المتوسط "البحيرة العثمانية التركية". 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!