Banner: 

خاص ترك برس

هي أعظم مآذن المسجد الأقصى، تقف في الركن الشمالي الغربي للمسجد الأقصى بجانب باب الغوانمة. شيّدها القاضي شرف الدين عبد الرحمن بن الصّاحب وزير فخر الأمين الخليلي في عهد السلطان المملوكي السعيد محمد بركة ابن السلطان الظاهر بيبرس سنة 1278م وجُدِّدت زمن قلاوون.

الصورة من مجموعة السلطان عبد الحميد الثاني

على حائط المئذنة، هُناك نقش ونصّه: "بسم الله الرحمن الرحيم... أمر بعمارة هذه المنارة المباركة في أيام مولانا السّلطان الملك النّاصر... في سنة ثلاثين وسبعمائة".

ويُطلق عليها أيضًا "منارة السّرايا"، ويبلغ ارتفاعها 38,50 مترًا، وطول ضلع قاعدتها 5,50 متر، وعرضه 4,50 متر. وقد جُدِّدت زمن المجلس الإسلامي على يد المهندس المعماري العثماني كمال الدين، ثم جُدّدت حديثًا على يد لجنة الإعمار في عام 2002م.


* المصدر: "القدس من خلال الصور في الماضي والحاضر" لمركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية بإسطنبول (أرسيكا)

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!