Banner: 

ترك برس

عبرت الخارجية التركية، يوم الاثنين، عن بالغ حزنها لاستهداف موكب المرشح التركماني للانتخابات البرلمانية عمار كهية، وسط كركوك.

وارتفعت حصيلةُ التفجيرِ الذي استهدفَ موكبَ مرشحٍ للانتخاباتِ البرلمانية وسطَ كركوك إلى شهيدٍ، وأحدَ عشرَ جريحا.

وأعربت الخارجية التركية في بيان نشرته على موقعها الرسمي، عن خالص تعازيها للشعب العراقي، وتركمان العراق، في سقوط القتيل نتيجة الاستهداف، متمنية الشفاء العاجل للجرحى.

وأضاف البيان، أن الخارجية تعبر عن أسفها الشديد للاستهدافات المتكررة بحق السياسيين التركمان، والتي تعبر عن الانزعاج من المواقف التركمانية تجاه وحدة العراق، والوحدة السياسية.

وطالب البيان الحكومة العراقية بزيادة التدابير لحماية جميع الطوائف المقيمة في كركوك، وتقديم القائمين على الجريمة للقضاء.

وانفجرت سيارةٍ مركونةٍ على الطريقِ العام قربَ معارضِ بيعِ السياراتِ في حي الخضراء وسطَ كركوك مستهدفةً موكبَ المرشحِ للانتخاباتِ عن الجبهةِ التركمانية، مما ادى الى استشهادِ مدني وإصابةِ أحد َعشرَ آخرين بجروحٍ متفاوتةٍ بينهم ثلاثةٌ من حمايةِ كهية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!