بورا بيراقتار - صحيفة حرييت - ترجمة وتحرير ترك برس 

مع اقترابنا من السنة الثامنة للثورة السورية، يبدو أن الاستقرار، وليس السلام، يسود في معظم أنحاء البلاد، حيث انخفض مستوى العنف والوحشية نسبيا،مقارنة  بالسنوات الأولى للحرب. ويمكن القول إن هناك نوعا من النظام في المدن الكبرى.

عزز النظام البعثي سيطرته على مدن مثل دمشق وحماة وحمص وحلب بمساعدة روسيا. وفي الآونة الأخيرة ، تزعم الولايات المتحدة أنها طهّرت منطقة شرق نهر الفرات من داعش. وأنهت تركيا سيطرة وحدات حماية الشعب وداعش على كل من عفرين والباب العام الماضي.

وبفضل إعلان موسكو الذي وقعته تركيا وروسيا وإيران في 20 ديسمبر 2016 ، أنشئت مناطق خفض التصعيد ، واستمرت محادثات أستانا في المجال السياسي.

وقد ساعدت هذه التطورات تركيا على التأكيد على وضعها المميز في شمال سوريا، حيث إن كونها بلدا جارا لسوريا، على النقيض من إيران وروسيا، يجعل منها طرفا أساسيا في المعادلة السورية.

تركيا أيضًا طرف فاعل متوازن عند النظر إلى علاقاتها الدبلوماسية وتاريخها في السياسة العالمية. فبعد أن استثمرت الكثير في فكرة إسقاط نظام الأسد ، تريد تركيا أن تكون الدول الغربية جزءًا من الحل لموازنة روسيا. ولهذا السبب دعت تركيا ألمانيا وفرنسا إلى قمة اسطنبول لسوريا في أكتوبر من العام الماضي.

وعلاوة على ذلك، تحاول تركيا مواصلة الحوار والتعاون مع الولايات المتحدة ، على الرغم من الخلافات العميقة والرسائل المتضاربة من واشنطن، واستمرار السياسة غير المقبولة من دعم وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني الإرهابي في سوريا.

تنتظر أنقرة اللحظة التي ستتصرف فيها الولايات المتحدة بعقلانية. لكن موقف القادة الغربيين ما يزال متذبذبا.

في ظل هذه الظروف ، هناك قضيتان مفتوحتان مهمتان لاستقرار سوريا: إدلب والوضع في شرق الفرات.

أمافي إدلب ، فإن المواقف التركية والروسية متقاربة، لكن المشكلة الرئيسية هناك وجود تنظيم هيئة تحرير الشام الإرهابية وعدم القدرة على نزع أسلحتها. في سبتمبر الماضي ، عندما كانت روسيا تستعد لهجوم كبير ضد إدلب ، أقنعت تركيا الزعيم الروسي بالتراجع عن شن الهجوم ومنع حدوث كارثة كبيرة، ذلك لأن شن عملية عسكرية ضد 20 ألف مقاتل قوي لهيئة تحرير الشام يعني موجة جديدة من تدفق اللاجئين إلى تركيا وإنشاء ثقب أسود جديد عند الحدود. أقنعت تركيا روسيا وأرجأت الأمر لصالح المدنيين في إدلب.

إذا شاركت تركيا في عملية عسكرية، فإن أنقرة تعتقد أن الأولوية لأمنها القومي يجب أن تكون منطقة شرق الفرات. إن هدف تركيا الرئيسي هو منع حزب العمال الكردستاني / وحدات حماية الشعب ، الذي كان يحاول بدء حرب عرقية في البلاد على مدى الأربعين سنة الماضية أسفرت عن مقتل الآلاف ، من كسب قاعدة جديدة في شمال سوريا تحت حماية الولايات المتحدة و اخرين.

ومن هذا المنطلق ، قضت تركيا على تهديد المنظمات الإرهابية في عفرين والباب بعمليتين عسكريتين تاريخيتين في العام الماضي.

صدّت تركيا هجومًا جيو استراتيجيا كان يمكن أن يقطع تواصل تركيا مع العالم العربي ، وأن يهمش دور تركيا في تجارة الطاقة. وتريد أنقرة في الوقت الحالي تنفيذ عملية عسكرية شرقي الفرات. ولذلك ، فإن وجود حالة هدوء في إدلب وتخفيف حدة العنف أمر مهم لأنقرة.

أما بالنسبة إلى روسيا، فإن القوة العسكرية الحالية لهيئة تحرير الشام تشكل تهديدًا دائمًا لقواعدها العسكرية ، ويملك التنظيم القدرة على إشعال موجة جديدة من التمرد في المدن التي يسيطر عليها النظام.

وافقت تركيا وروسيا خلال قمة سوتشي في فبراير الماضي على احتواء هيئة تحرير الشام في المنطقة من خلال نقاط المراقبة الداخلية والخارجية التركية والروسية المحيطة بمحافظة إدلب.

وعلى الرغم من عدم رضا إيران عن نفوذ تركيا المتزايد والمتعمق في سوريا ، فإنها لا تمتلك خيارا كبيرا لتغيير هذا المسار؛ لأن تركيا في وضع متميز، في حين تزداد تكلفة إيران من التدخل في سوريا، كما تنشغل طهران باليمن والعراق.

كما أن الضغط المتزايد للولايات المتحدة  والعقوبات والصعوبات الاقتصادية واستياء الشعب الإيراني يضع المزيد من الضغوط على إيران.وعلاوة على ذلك ، فإن السيطرة الأمريكية على شرق سوريا تعني المزيد من المشاكل للخطوط اللوجستية الإيرانية.

ويضاف إلى ذلك أن إسرائيل صعبت على إيران مواصلة عملياتها في سوريا. ولهذه الأسباب أصبح من الصعوبة بمكان على إيران أن تكون فعالة في غرب سوريا.

وفي المقابل، ومثلما أوضحت السنوات الأولى للحرب، أصبح من الصعب العمل في شمال سوريا ضد إرادة تركيا التي تمتلك القدرة على توجيه الأحداث ، وتعميق الفوضى بقدراتها العسكرية ونفوذها على المعارضة السورية ، إلى جانب  الاستفادة من وجود عدد ضخم من السكان السوريين المقيمين في تركيا.

تدرك روسيا ذلك جيدا، وتفضل العمل مع تركيا لأنها تستطيع الوفاء بوعودها.وليس أمام إيران سوى القبول بذلك مكرهة.

القضية الأخرى المفتوحة في سوريا تدور حول انسحاب الولايات المتحدة. أعلن الرئيس الأمريكي القضاء التام على داعش، لكن القيادة المركزية الأمريكية تخلط الأوراق وتحاول إبطاء عملية الانسحاب.

بالتزامن مع إعلان ترامب الانسحاب ، بدأت الحقائق تظهر حول تصرفات ميليشيات وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراط يضد المدنيين. وتحدث تقرير للأمم المتحدة عن العنف ضد المدنيين واختطاف الأطفال في المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب.

وفي ظل هذا الوضع ، فإن إصرار الولايات المتحدة على سياستها بحماية ميليشيا وحدات حماية الشعب ضد حليفها القوي في الناتو ، لن يحدد مستقبل سوريا فحسب ، بل سيحدد مستقبل الأهداف الأمريكية طويلة المدى في المنطقة.

عن الكاتب

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!

مواضيع أخرى للكاتب

مقالات الكتاب المنشورة تعبر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي ترك برس