Banner: 

ترك برس

رفعت مؤسسات مجتمع مدني تركية شكوى قضائية بحق رئيس بلدية "بولو" الجديد، تانجو أوزجان (معارض)، بسبب تصريحاته العنصرية وقطع المساعدات عن اللاجئين السوريين بالمدينة تنفيذا لوعده في الحملة الانتخابية.

جاء ذلك حسب سلسلة تغريدات نشرها رئيس جمعية "صدقة طاشي"، كمال أوزدال، عبر حسابه في موقع "تويتر".

وقال أوزدال: "بقيادة جمعية حقوق اللاجئين الدولية، ألقينا بيانا صحفيا وقدمنا شكوى قضائية ضد التصريحات العنصرية التي أدلى بها رئيس بلدية بولو تجاه اللاجئين السوريين".

وأضاف: "سنستمر دائمًا في الوقوف إلى جانب إخواننا السوريين الذين لجأوا إلى رحمة الأناضول مغادرين بلادهم بسبب تعرضهم للإبادة الجماعية".

وتابع: "نؤكد أننا كجمعية صدقة طاشي سوف نواصل المساعدات الإنسانية إلى  إخواننا السوريين ومواطنينا الأتراك المحتاجين في مدينة بولو خلال شهر رمضان".

وفي وقت سابق، أصدر تانجو أوزجان الرئيس الجديد لبلدية بولو غرب تركيا قرارا بقطع المساعدات الممنوحة للاجئين السوريين بالمدينة تنفيذا لوعوده في الحملة الانتخابية التي جاءت في سياق مواقف حزب الشعب الجمهوري المعارض الذي ينتمي إليه.

ووفقا لتقارير صحفية، فقد أصدر أوزجان فور تسلمه رئاسة بولو تعميما إلى الإدارات المعنية في البلدية بوقف صرف الإعانات الاجتماعية للاجئين السوريين.

ونقلت الصحف عنه قوله "لقد قلت لناخبينا إن هذه المساعدة بلغت حدا لا يطاق. لقد قمنا برعايتهم على مدى سبع سنوات وأعطيناهم قوت أولادنا. من الآن فصاعدا لن أعطي قرشا واحدا للاجئين السوريين من ميزانية بولو".

وأشارت صحيفة صباح بنسختها الإنجليزية إلى أن بولو تستضيف عددا صغيرا فقط من اللاجئين السوريين، يبلغ وفقا لبيانات رسمية نحو 1500 شخص، حسب ما أورد موقع "الجزيرة نت".

وتستضيف تركيا عموما نحو أربعة ملايين سوري. وبولو مركز محافظة بولو إحدى المحافظات الـ 81.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!