ترك برس

عاد حساب "كلاش ريبورت" الأمني التركي من جديدة إلى نشر مشاهد دقيقة للغارات التي تشنها الطائرات المسيرة التركية، والتي اشتهر بها خلال عملية نبع السلام في سوريا، لكن هذه المرة بدأ ببث لحظات استهداف الميليشيات غير الشرعية في ليبيا بقيادة الانقلابي خليفة حفتر.

وأظهرت مشاهد حديثة ودقيقة بثها الحساب التركي عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قيام الطائرات المسيرة التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية باستهداف ميليشيات حفتر التي تهاجم العاصمة طرابلس.

كما نشر "كلاش ريبورت" مقطع فيديو يظهر لحظات تدمير عربة صواريخ غراد لميليشيات حفتر جنوب طرابلس، من قبل قوات عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا.

وقبل أيام، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في كلمة متلفزة عقب اجتماع للحكومة التركية، إنه "بمشيئة الله تعالى ستردنا قريبًا أنباء سارة جديدة من ليبيا، حيث أن أمن ليبيا وسلامة ورخاء شعبها هما مفتاح الاستقرار في كامل منطقة شمال إفريقيا والبحر المتوسط".

وأضاف أنه "انطلاقًا من هذا النهج، عازمون على تحويل المنطقة إلى واحة سلام مجددًا، وذلك عبر مواصلة تقديم الدعم للحكومة الشرعية في ليبيا". وشدد على أن الانقلابي خليفة حفتر دخل مرحلة التراجع مؤخرًا بفضل الدعم المقدم إلى الحكومة الشرعية في ليبيا المعترف بها. 

واستطرد قائلًا: "لن تكفي جهود الدول التي تقدم أسلحة ودعمًا ماليًا غير محدود لإنقاذ حفتر الذي يواجه مقاومة من الشعب في المناطق التي يحتلها مع كل خطوة يخطوها".

وفي 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مذكرتي تفاهم مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية فائز السراج، الأولى تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، والثانية بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

وقال رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون، في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع تويتر، إن الجنرال الانقلابي خليفه حفتر يخسر قوته بفضل الدعم التركي للحكومة الليبية.

وأكد ألطون ضرورة أن تعيد كافة القوى الداعمة لحفتر النظر مرة أخرى في مواقفها. وشدد على ضرورة دعم الحكومة الشرعية من أجل تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!