Banner: 

ترك برس

تطرّق الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" إلى اعتراض حزب الشعب الجمهوري على نتائج الاستفتاء الذي أجري في تاريخ 16 نيسان / أبريل، وإلى تهديدات كمال كليجدار أوغلو زعيم الحزب المذكور بنقل الملف إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، والمحكمة الدستورية.

جاء ذلك خلال لقائه الذي أجراه مع قناة "أ نيوز" التركية، شدد فيه على ضرورة احترام زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليجدار أوغلو للإرادة الشعبية.

وحول تهديدات كليجدار أوغلو بنقل الملف إلى المحكمة الأوروبية والمحكمة الدستورية، قال أردوغان: "إن الأمر لا يدخل في نطاق مهام المحكمة الدستورية أو المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، فالمجلس الأعلى للانتخابات قد أصدر قرارا في هذا الصدد، وانتهى الأمر".

وفيما يخص نسب الأصوات المؤيدة للدستور في أوروبا، أشار الرئيس التركي إلى أنّ موقف أوروبا من الدستور الجديد في تركيا انقلب عكسا عليها.

وحول تقرير مراقبي منظمة الأمن والتعاون الأوروبي بشأن الاستفتاء قال : "يجب عليهم أن يكونوا مستقلين وحياديين، كيف لي أن أصدّق حيادية منظمة الأمن والتعاون الأوروبي؟.

جدير بالذكر أنّ التقرير الذي صدر عن منظمة الأمن والتعاون الأوروبي قد صرّح بعيد إعلان النتائج، بأنّ الاستفتاء الذي أجري في تركيا في تاريخ 16 نيسان / أبريل لا يرقى إلى المعايير الدولية

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!