Banner: 

ترك برس

عقب إعلان ترامب أمس الأربعاء، القدس عاصمة لإسرائيل، توالت ردود الأفعال الإقليمية والدولية التي تدين القرار. من بين ردود الأفعال هذه كان الموقف التركي المستنكر على الصعيدين الرسمي والشعبي، فضلاً عن إدانته بشدة من قبل العديد من الوزراء الأتراك.  

فقد شدد وزير الشؤون الأوروبية وكبير المفاوضين الأتراك عمر جليك، على وجوب إدانة العالم برمته هذا القرار، واصفاً إياه بـ "المخجل سياسياً وأخلاقياً."

جاء ذلك في تغريدة له على موقع "تويتر"، اعتبر فيها أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، هو "هجوم على جميع جهود السلام في الشرق الأوسط، وإعلان عدم اعترافه بالقانون الدولي بشكل صريح".

من جانبه وعبر تغريدة على "تويتر" قال وزير الثقافة والسياحة التركي نعمان قورتولموش، إن "هذا القرار غير المسؤول لرئيس الولايات المتحدة هو محاولة لإلقاء الشرق الأوسط مرة أخرى في النار. أثق أن ترامب سيكون محل مساءلة أمام شعبه حيال قراره غير المسؤول".

بدوره قال وزير البيئة والتطوير العمراني محمد أوزحسكي، في تغريدة عبر "تويتر": "القدس ليست عاصمة لإسرائيل ولن تكون كذلك، وهي خط أحمر للمسلمين"، مشدداً أنه لا يمكن قبول هذه المحاولة "غير المسؤولة والمغامرة لتغيير وضع القدس".

في السياق ذاته قالت وزيرة شؤون الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية فاطمة بتول صيان قايا، في تغريدة لها على "تويتر" إن "الجهود المبذولة ضد القانون الدولي المتعلق بوضع القدس، ستكون خنجرا مغروسا في قلب البشرية جمعاء".

ومساء أمس الأربعاء أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر خطاب متلفز من البيت الأبيض، اعتراف بلاده رسمياً بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إليها، الأمر الذي قوبل بغضب واستياء عربي وإسلامي.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!