Banner: 

ترك برس

تسعى وزارة الاقتصاد الإسرائيلية إلى تقليص الفجوة الكبيرة مع تركيا في المبادلات التجارية، وتقليل واردتها من تركيا، وإقناع رجال الأعمال الإسرائيليين بالاستيراد من دول أخرى، وذلك في أعقاب تهديد الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان بقطع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع تل أبيب.

وذكرت قناة "كان 11" العبرية أن وزارة الاقتصاد أرسلت استبيانات لرجال الأعمال في الأيام الأخيرة، وسألتهم عما إذا كانوا يجدون صعوبة في التجارة مع تركيا، وكيف يمكن للدولة مساعدتهم.

ووفقا لبيانات "معهد التصدير والتعاون الدولي" التابع لوزارة الاقتصاد الإسرائيلية، وصل حجم التبادل التجاري بين تركيا وإسرائيل خلال عام 2017 إلى 4.3 مليارات دولار، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 11% على حجم التبادل في عام 2016. وبلغت قيمة الواردات الإسرائيلية من تركيا 2.9 مليار دولار، في حين بلغت قيمة الصادرات الإسرائيلية 1.4 مليار.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هدد خلال زيارته لجمهورية البوسنة الشهر الماضي، بقطع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع إسرائيل، مشيرا إلى أن هذا القرار سيتخذ بعد الانتخابات المقررة في الرابع والعشرين من حزيران/ يونيو.

وحذرت صحيفة غلوبس الاقتصادية الإسرائيلية من أن الاقتصاد الإسرائيلي سيتعرض لضربة قوية، إذا نفذ الرئيس التركي تهديده بقطع العلاقات الاقتصادية والتجارية مع تل أبيب، وأن المستهلك الإسرائيلي سيكون المتضرر الأول من هذا القرار.

وشهدت العلاقات بين أنقرة وتل أبيب توترا كبير الشهر الماضي في أعقاب قرار الإدارة الأمريكية نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، حيث استدعت سفيريها في واشنطن وتل أبيب كما قامت بطرد السفير والقنصل الإسرائيليَين من أنقرة وإسطنبول بعد أن قتل الجيش الإسرائيلي عشرات الفلسطينيين المحتجين سلمياً على حصار غزة في مسيرات العودة بالقرب من الشريط الحدودي مع قطاع غزة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!