Banner: 

ترك برس

أكد  فيكتور كلادوف، مدير العلاقات الدولية والسياسة الإقليمية في مجمع صناعات الدفاع الروسية "روستيك" أن بيع مقاتلات "سوخوي 35" لتركيا مسألة تحددها تركيا وليس أي طرف آخر.

جاء ذلك في مقابلة للمسؤول الروسي مع مجلة ديفينس نيوز الأمريكية، تناول فيها التعاون مع الصين والعقوبات الأمريكية على الدول التي تشتري أسلحة روسية وكيفية تطوير الشركة في السنوات القادمة.

وردا عن سؤال حول موقف الولايات المتحدة من بيع منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس 400 لتركيا، وتهديدها بوقف تسليم مقاتلات "إف 35" الأمريكية، قال كلادوف: "نحن نتعاون مع الشركاء والشركاء المحتملين، بغض النظر عمن يحب ذلك ومن لا يعجبه. إنها مجرد علاقات تجارية. هذا هو النظام الذي تريده الحكومة التركية، والصفقة تسير بسلاسة".

وأضاف: "سألني صحفي روسي ’إذا لم يعطِ الأمريكيون الطائرة F-35 لتركيا، فهل يعني ذلك أنكم ستزودونها بمقاتلات سو 35؟‘ فأجبته أن المسألة لا تسير بهذه الطريقة، ولكن تحددها الحكومة التركية في المقام الأول."

وتنتمي طائرة "سو-35" إلى الجيل "4++" من المقاتلات بسبب قدرتها المحدودة على إخفاء نفسها، ولكنها تتقدم على مقاتلات الجيل الخامس في نواحٍ كثيرة وخصوصا قابلية البقاء في ميدان القتال.

ووفقا لخبراء أمريكيين، فإن المقاتلة الروسية قادرة على مقارعة طائرة "إف-22" الأمريكية التي تنتمي إلى الجيل الخامس من المقاتلات وتملك كل إمكانيات تكنولوجيا الإخفاء، ويصعب التغلب عليها بفضل إمكانياتها للتشويش الإلكتروني التي تجعلها غير مرئية للرادار المضاد.

وحذرت الولايات المتحدة مرارا السلطات التركية من شراء منظومات الدفاع الصاروخي "إس-400" من روسيا، مهددة بفرض عقوبات عليها تشمل إلغاء الصفقة حول تزويدها بمقاتلات "F-35" ومنظومات "باتريوت" للدفاع الجوي، ويعتبر هذا الملف من أكثر نقاط الخلاف خطورة بين البلدين.

لكن تركيا أكدت أكثر من مرة، بما في ذلك على لسان رئيسها، أن الصفقة مع روسيا المبرمة في 2017 لا رجعة عنها ومسألة الانسحاب منها ليست قائمة على الإطلاق، متعهدة باتخاذ إجراءات جوابية ردا على أي عقوبات أمريكية في هذا السياق.

وفي 7 آذار/ مارس أعلن نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، أن بلاده تخطط لاستلام الدفعة الأولى من منظومات "إس 400" الروسية في تموز/ يوليو المقبل، مؤكدا أن شراءها في مصلحة بلاده.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!