Banner: 

ترك برس

تمكنت المعلمة التركية ”سودة أران” من قضاء "تاتوان" بولاية "بيتليس" جنوب شرقي تركيا، من بث الروح في لوحات فنية تاريخية لرسامين مشهورين عالمين وأتراك، الأمر الذي لاقى اهتمامًا واسعًا في تركيا وخارجها وبالأخص في شبكات التواصل الاجتماعي.

حيث قامت ”سودة أران” معلمة مادة الفنون البصرية بمشروع بصري بالاستعانة بطلابها، بتخصيص إحدى الأقسام الدراسية في المدرسة كورشة لأعمالهم الفنية، حيث لونوا الطاولات والكراسي ورسموا على جدرانها رسومات تحاكي الطبيعة والتاريخ التركيين.

كما قامت المعلمة ضمن مشروعها بصناعة أطر لوحات من مواد مستهلكة وتأمين لباس مخصص للاستعانة بطلابها لتجسيد شخصيات شبيهة برسومات لفنانين عالمين وأتراك أمثال: المكسيكية فريدا كاهلو، والهولندي فان كوخ، والتركيتين نوري إيام ومهري مشفق، وخلال فترة قصيرة من تنفيذ المشروع ونشر صوره على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي، لاقت صوره ترحيبًا وتقديرًا واهتمامًا واسعًا محليًا وعالميًا. 

وقد أكدت المعلمة "سودة أران" إن هدفها الأساسي من المشروع خلق أجواء مميزة في المدرسة، وتحويل الطلاب إلى أفراد منتجين، وأنها شعرت بالدهشة تجاه ردود الفعل الإيجابية التي تلقتها من داخل وخارج تركيا، كما لفتت فكرة مشروعها حسب قولها اهتمام العديد من المعلمين والمعلمات الأجانب لتجسيدها.

من جهته أشاد مدير المدرسة "شاهين بالليقايا" بمشروع المعلمة التركية التي كانت ملهمة لطلابها، مؤكدًا على دعمهم ومساندتهم لها في أعمالها الحالية واللاحقة.

أما الطالبة "رويا باطوق" وهي إحدى المشاركات بمشروع المعلمة سودة أران، فقد قالت إنها تمكنت بفضل هذا المشروع من التعرف على رسامين مشهورين عالميًا، وإنها ستسعى لتكون رسامة في المستقبل.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!