ترك برس

نجحت الناشطة التركية زينت هلال دميرجي، في إحباط محاولة تضليل لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عبر موقع "تويتر"، فيما يتعلق بالتطورات الأخيرة في فلسطين.

وكان نتنياهو يحاول عبر مقطع فيديو تضليل الرأي العام العالمي وإظهار الإسرائيليين على أنهم الضحية وأن الشعب الفلسطيني هو المذنب والمسؤول عن ما يجري من فوضى وهجمات.

ونشر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي مقطع الفيديو في تغريدة كتب فيها "شاركوا الحقيقة"، ويقارن فيها بين الهدوء في عواصم عالمية مثل واشنطن وباريس ولندن، وما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وردّت عليه الناشطة التركية زينب المتخصصة بكتابة السيناريوهات، بفيديو مشابه أعدته بنفسها ونشرته تحت عنوان "حسنًا. إنني أشارك الحقيقة"، لتسلط الضوء بالفعل على الحقيقة بتسليط الضوء على وحشية إسرائيل.

وحظيت تغريدة زينت بتفاعل من عشرات آلاف الأشخاص، فاق ما حصل عليه نتنياهو، واللافت أنها أحبطت ما كان يسعى إليه نتنياهو من خلال تحريف حقيقة الأحداث وخاصة في ظل انحياز مواقع التواصل الاجتماعي لإسرائيل.

ووفق آخر حصيلة أعلنتها وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفع عدد ضحايا الغارات الإسرائيلية العنيفة المتواصلة على غزة منذ مساء الاثنين، إلى 122 شهيدا، بينهم 31 طفلا و20 سيدة، إضافة إلى 900 إصابة.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/ نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة باب العامود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح؛ حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وفي تصريحات له الجمعة، طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الدول والمؤسسات الدولية بالتحرك بأسرع وقت لوقف الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين، وقال إن الوقوف بوجه العدوان الإسرائيلي واجب أخلاقي للإنسانية جمعاء.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!